تابعونا على شبكات التواصل

تابعنا على موقع فايسبوك

أحدث التغريدات

Could not authenticate you.
الأحداث السورية

الناطق العسكري لأحرار الشام يشرح آخر التطورات على جبهات ريفي حماة وادلب

واصلت فصائل الثوار عملياتها العسكرية وهجومها المضاد على المناطق التي تقدمت عليها قوات النظام وميليشياته في ريفي حماة وإدلب وكبدته خسائر فادحة خلال اليومين الماضيين.

ولمعرفة آخر التطورات العسكرية في معركة “وإن الله على نصره لقدير” قال الناطق العسكري لحركة أحرار الشام في حديث مع شبكة “الدرر الشامية”، “تم ولله الحمد تحرير العديد من القرى والآن المعارك تدار بطريقة الكر والفر  ولانريد أن نعتمد سياسة المواجهة المباشرة تجنبا للآلة التدميرية”.

وفيما يتعلق بالتكتيكات العسكرية التي يتبعها الثوار في هذه المعركة  أضاف “خطاب” “الفصائل الثورية الآن تخوض معارك بما يتناسب مع طبيعة الأرض وبما يناسب الآلية التدميرية التي يمتلكها العدو مع حلفائه،  لذلك يتم اتباع سياسة الكر والفر والعمل على تشتيت قوة العدو من خلال تحرير قرى والخروج منها ومن ثم ضربه من محور آخر”.

وحول حجم خسائر النظام في هذه المعارك  أوضح الناطق العسكري لأحرار الشام “إلى الآن لايوجد إحصائية دقيقة لخسائر قوات النظام، إلا أنه ولله الحمد هناك العشرات من العناصر قد وقعوا بين قتلى وجرحى، وهناك مجموعة قد وقعت في الأسر هذا فضلاً عن الغنائم وتدمير آليات لهذه العصابة”.

وأكد “عمر خطاب” في معرض رده هل هناك أسلحة نوعية يستخدمها الثوار في معاركهم أنه “نفس السلاح الذي كنا نستخدمه في المعارك السابقة”.

وأعلنت عدة فصائل ثورية أول أمس انطلاق معركتي “إن الله على نصرهم لقدير” و”رد الطغيان”، لاستعادة السيطرة على المناطق التي تقدم عليها قوات النظام خلال الأيام الماضية في ريفي إدلب وحماة.