تابعونا على شبكات التواصل

تابعنا على موقع فايسبوك

أحدث التغريدات

To protect our users from spam and other malicious activity, this account is temporarily locked. Please log in to https://twitter.com to unlock your account.
الأحداث السورية

المعارضة تبدأ هجومًا شرقي حماة وتستعيد عطشان

بدأت فصائل المعارضة السورية هجومًا على قرى وبلدات في ريف حماة الشرقي، في إطار تقدم قوات النظام في المنطقة.

وعملت مصادر عسكرية مطلعة، أن الهجوم بدأ اليوم، الخميس 11 كانون الثاني، ويستهدف قريتي الخوين وعطشان، اللتين تخضعان لسيطرة قوات النظام .

وذكرت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، قبل قليل، أن التمهيد بدأ بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع ونقاط قوات العدو في بلدة عطشان.

وكان “الحزب الإسلامي التركستاني” أعلن، في وقت متأخر من مساء أمس، عن بدء معركة لاسترجاع المناطق التي سيطرت عليها قوات الأسد في ريف إدلب الجنوبي، تحت مسمى “وإن الله على نصرهم لقدير”.

وتقدمت قوات النظام خلال الأيام العشر الماضية، وسيطرت على مساحات واسعة من ريف إدلب الجنوبي الشرقي، انطلاقًا من الريف الشرقي لحماة، ووصلت إلى تخوم مطار “أبو الظهور” العسكري، الذي يشهد محيطه معارك حتى اليوم.

ووفق المصادر تشارك أغلبية الفصائل في المعركة، أبرزها “أحرار الشام”، “الحزب التركستاني”، “نور الدين الزنكي”، “جيش الأحرار”، “جيش العزة” وغيرها.

وتهدف المعركة لطرد قوات النظام من منطقة غربي سكة القطار نحو شرقها، وللتخفيف من وطأة المعارك في المنطقة، وفق المصادر.

ورجح محللون عسكريون فتح قوات النظام لجبهة الخوين وعطشان، عقب إنهائها السيطرة على “أبو الظهور”، والتي لم تتم حتى ساعة إعداد الخبر.

وأعلنت “أحرار الشام” السيطرة على كامل عطشان بعد كسر الخطوط الأولى لقوات النظام داخله.