تابعونا على شبكات التواصل

تابعنا على موقع فايسبوك

أحدث التغريدات

Could not authenticate you.
الأخبار اليومية

قيادي: تركيا ستمنح الجنسية لعوائل قتلى “الجيش الحر”

أبلغت تركيا فصائل “الجيش الحر” شمالي حلب بعدة قرارات تسعى إلى تطبيقها، بينها منح عوائل قتلى عملية “غصن الزيتون” الجنسية التركية، مع امتيازات تتعلق بالتعويضات المالية.

وبحسب القرارات التي تنص على منح الجنسية التركية لزوجة وأبناء كل مقاتل سوري “يرتقي شهيدًا” في المعارك الدائرة في عفرين، وفي حال كان المقاتل غير متزوجًا تمنح الجنسية لوالديه.

وبخصوص الجرحى وأصحاب الإعاقة الدائمة ستمنح الجنسية لهم أيضًا سواء للمتزوجين أو غير المتزوجين.

كما سيمنح الجانب التركي عائلة القتيل شقة سكنية مجانًا، ومبلغ قدره 30 ألف ليرة تركية، بينما يحصل كل جريح أصيب بإعاقة دائمة مبلغًا قدره 15 ألف ليرة تركية.

وتحدث المصدر مع رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم”، مصطفى سيجري، وأكد أن تركيا أبلغت الفصائل بشكل رسمي بالقرارات السابقة.

وعن الآلية التي سيتم تنفيذ القرارات عبرها، أوضح سيجري أن تم تشكيل لجنة مشتركة سورية وتركية لإحصاء عدد شهداء “غصن الزيتون” وتوثيقهم.

واعتبر القيادي أن “هذه الخطوة تأتي بعد التصريحات المنصفة التي أطلقها الرئيس أردوغان حول فصائل الجيش الحر، معلنًا وقوفه بوجه كل من يحاول الإساءة لسمعة ثوارنا الأبطال بهدف تشويه صورتهم أمام الرأي العام أو التشكيك في عدالة قضيتنا”.

وتعتبر فصائل “الجيش الحر” رأس الحربة في عملية “غصن الزيتون” في عفرين، وتقود العمليات العسكرية على الأرض على كافة المحاور.

وحققت في الأيام الماضية تقدمًا واسعًا، وضعها على مسافة أمتار من إطباق الحصار على “وحدات حماية الشعب” (الكردية) داخل مركز عفرين.

وفي آخر إحصائية لقتلى “الجيش الحر” في عفرين، قالت تركيا إن 116 عنصرًا قتلوا، حتى 2 من آذار الجاري، إلى جانب 41 جنديًا تركيًا.

واتجهت تركيا عقب السيطرة الكاملة على ريف حلب الشمالي، إلى تنظيم الفصائل العسكرية المنضوية في “الجيش الحر” في ثلاثة فيالق، وقدمت لهم دعمًا عسكريًا وماليًا كاملًا.

واعتمدت عليها في وقت سابق بالسيطرة على مساحات واسعة من يد تنظيم “الدولة” ضمن عملية “درع الفرات”.

وفي تقرير قدمته اللجنة الفرعية للاجئين التابعة للجنة حقوق الإنسان في البرلمان التركي، في 10 آذار الجاري، حصل نحو 55 ألف على الجنسية التركية حتى الآن، من أصل أكثر من ثلاثة ملايين سوري موجودين في تركيا.