تابعونا على شبكات التواصل

تابعنا على موقع فايسبوك

أحدث التغريدات

To protect our users from spam and other malicious activity, this account is temporarily locked. Please log in to https://twitter.com to unlock your account.
الأخبار اليومية

ضرب جندي نظامي في حلب يثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

أثار ضرب جندي من قوات النظام على يد قائد دورية أمنية في حلب، حفيظة موالي النظام السوري في مواقع التواصل، مطالبين بالتحقيق في الحادثة.

ونشر الإعلامي شادي حلوة، عبر صفحته الشخصية في “فيس بوك”، الأحد 14 كانون الثاني، قصة الجندي مجهول الهوية، مطالبًا بالتدخل الفوري وفتح تحقيق مباشر لمعرفته وما حصل معه.

و نشرت صفحات محلية من حلب، في 12 كانون الثاني الجاري، قصة الجندي وقالت إنه تعرض للضرب على يد قائد دورية أمنية مشتركة في حي القاطرجي بحلب.

واشتكى عناصر من قوات النظام في تعليقات على صفحة الإعلامي والصفحات المحلية من “التعامل السيء دون تقدير لسنوات الخدمة”.

ووفق حلوة فإن “رئيس الدورية انهال على الجندي بالصراخ لعدم وجود إجازة معه، رغم أنه أبرز هويته العسكرية كصف ضابط، واقتيد بعدها إلى الفرع وهناك كانت الكارثة بالاهانة والضرب، ولم تشفع له خدمته على طول سبع سنوات على جميع جبهات الوطن بمحاربة الإرهاب”.

ونقل الإعلامي حوارًا من داخل الفرع مفاده “قال له المساعد: أنت في الخارج قائد مجموعة وحاربت، ولكن داخل الفرع مقامك تحت قدمي”.

وكان “شبكة أخبار حلب” نشرت صورة لشخص ظهر عليه التعذيب، وقالت إنها تعود للجندي، وأرفقتها بعبارة “برسم قادة الجيش والقيادة العسكرية”.

وكتب جميل توتنجي تعليقًا على الخبر في صفحة حلوة، واصفًا نفسه بأنه رقيب في قوات النظام ، “لاتعذب حالك صار معنا أنا وكل رفقاتي أبشع من هيك بكتير، وإذا بحكيلك يمكن تجن ياحيف عالخدمة وضياع العمر”.

بينما كتب محمد هادي لحام “هاد الكلام غير دقيق لأني إذا مو عامل شي، ومنشان إجازة هيك عملو فيه، مستحيل بتخرب الدنيا فوق رأس إلي ضربه”.

ويقول أهالي حلب إن الملف الأمني يعيش فسادًا في المدينة، في ظل تحكم بعض الشخصيات به، وانتشار ميليشيات تتبع لجهات مختلفة، تحاول فرض سلطتها بالقوة.