تابعونا على شبكات التواصل

تابعنا على موقع فايسبوك

أحدث التغريدات

Could not authenticate you.
الأخبار اليومية

الدول والقوى التي تشارك في الهجوم على إدلب

كشفت صحيفة يني شفق التركية اليوم السبت مفاجأة عن الجهات المشاركة لقوات النظام في الهجوم على ريف إدلب.

وذكرت الصحيفة التركية في عددها الصادر اليوم، أن هجمات النظام على إدلب المشمولة باتفاق “خفض التوتر”، والتي استمرت شهر ونصف، وأجبرت نحو 400 ألف مدني على مغادرة مناطقهم، فيما ارتقى أكثر من 400 آخرين شاركت فيها جهات عدة.

وأوضحت الصحيفة أن الهجوم شارك فيه قوات إيرانية، فيما تولت روسيا القصف الجوي الداعم للنظام، وتولت كلا من قوات الحماية الكردية وتنظيم الدولة الدعم البري من خلال الهجمات والتخريب الذي شنته على تلك المناطق على الأرض، بالإضافة إلى الدعم المباشر من الولايات المتحدة.

وأضافت أن الهجمات التي تقودها قوات النظام والمدعومة من إيران بدأت من جنوب إدلب وتركزت حول مطار أبو الظهور العسكري، مدعومة أيضًا بقصف جوي قوي من الطيران الروسي ومكنه ذلك من السيطرة على عدة قرى في المنطقة.

وأشارت إلى أن رد فعل الفصائل جاء سريعًا على ما إعتبرته بوضوح احتلالًا من قبل النظام المدعوم من إيران والولايات المتحدة وتنظيم الدولة وقوات الحماية الكردية، وأجبرته في هجوم مضاد على التراجع لمسافة بضعة كيلومترات.

وكشفت الصحيفة عن الدور الأمريكي في العملية العسكرية فقالت قامت الولايات المتحدة، وخلال عملية إخلاء الرقة، بإخلاء آمن لمليشيا لتنظيم الدولة لتقوم بإرسالهم إلى إدلب بهدف شن هجمات على الجيش الحر والقوات التركية الخاصة المسمى بـ”المحمد جيليك”.

ونقلت “يني شفق” عن ضابط الاستخبارات أبو عمارة وعضو المعارضة السورية، العميد أبو محمود حلاق ” توجه من معسكرات عفرين حوالي 150 عنصر من ميليشيا الحماية الكردية إلى إدلب مرورًا بحلب وحماة للحرب ضد فصائل الثوار و لدعم النظام ، مرتدين ملابس قوات النظام السوري ، وأن عدد القوات التي هاجمت إدلب بلغت نحو 15 ألف عنصر”.

وتجدر الإشارة إلى أن عدة فصائل أعلنت أول أمس انطلاق معركتي “إن الله على نصرهم لقدير” و”رد الطغيان”، لاستعادة السيطرة على المناطق التي تقدم عليها قوات النظام خلال الأيام الماضية في ريفي إدلب وحماة.

وحققت فصائل الثوار تقدمًا كبيرًا، حيث تمكنت من استعادة السيطرة على عدة قرى وقتل وجرح العشرات من قوات النظام
إلى جانب العديد من الأسرى الذين وقعوا في الساعات الأولى للمواجهات.