الأخبار اليومية

اليمن أصبح ساحة صراع ألمانيا والسعودية والإمارات

أفادت الحكومة الألمانية بأن لديها معلومات عن سوء استخدام السعودية والإمارات للأسلحة الألمانية في اليمن، وأن البلدين لا يلتزمان بالوجهة النهائية للأسلحة الألمانية بعد تسلمها.

قالت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكيه ديمر في مؤتمر صحفي ببرلين: أن حكومة المستشارة ميركل ستأخذ سوء الاستخدام الخطير للأسلحة الألمانية بكل صرامة، وستتابع تداعياته.
وكان تحقيق لإذاعة “دويتشه فيله” الألمانية، الثلاثاء، قد أظهر استخدام التحالف السعودي الإماراتي لأسلحة وتكنولوجيا ألمانية الصنع في قتل المدنيين في اليمن،كما كشف التحقيق عن قيام القوات الإماراتية بتعذيب اليمنيين في السجون.

وأشارت الإذاعة في تحقيقها إلى وصف الأمم المتحدة للحرب في اليمن بأنها أسوأ نزاع إنساني في عصرنا الحالي، حيث تم دفع ملايين البشر إلى حافة المجاعة، كما قُتل الآلاف.

التحقيق ذكر أيضاً أن الحكومة الألمانية تنكر مراراً أي معرفة بالأسلحة والتكنولوجيا الألمانية المستخدمة في اليمن من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لكن التحقيق الذي قامت به الإذاعة الألمانية بالاشتراك مع إذاعة “بايريشر روندفونك” الألمانية ومجلة “شتيرن” و”مكتب التحقيقات الاستقصائية” الهولندي وشبكة “بيلينغكات” للتحقيقات الاستقصائية، أظهر مشاركة أسلحة ومعدات وتكنولوجيا ألمانية استخدمها التحالف السعودي الإماراتي في الحرب باليمن.

وطرح العديد من التساؤلات: لماذا إذاً تجاهلت الحكومة الألمانية على ما يبدو مبادئها التوجيهية، حتى في الوقت الذي قُتل فيه آلاف المدنيين في اليمن؟

وأشار إلى أنه في حين ركزت العديد من تقارير وسائل الإعلام على المملكة العربية السعودية، فقد أُولى اهتمام أقل للإمارات التي تقود الهجوم البري وتشارك أيضاً في الحرب عبر البحر.
وأوضح التحقيق أن الإماراتيين أيضاً يستخدمون دبابات ليكليرك في هجومهم البري المتواصل، والذي يعتمد على عدد لا يحصى من الميليشيات المحلية والمرتزقة.