الأحداث السورية

التحالف الدولي يقصف رغم سيطرته وقسد تسلم الحقول النفطية للعشائر !

على الرغم من إعلان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” سيطرة ميليشيا قسد المدعومة من واشنطن على آخر جيوب تنظيم الدولة (داعش) شرق ديرالزور، إلّا أنَّ القصف ما زال مستمرًا من قبل التحالف الدولي، فيما سلّمت قسد إدارة بعض الحقول لمجلس ديرالزور العسكري.

تحدّثت المصادر في ديرالزور عن قصف لـ طائرات التحالف الدولي استهدف مواقع تنظيم داعش شرقي الفرات.

وبحسب ما أعلن الرئيس الأمريكي  أنَّ قوّاته سيطرة على كامل مناطق شرق الفرات  إلّا أنه لم يتبيّن إلى الآن حقيقة السيطرة الفعلية على آخر جيوب تنظيم الدولة.

فلا يزال أكثر من 350 شخصًا كـ عدد تقريبي  محاصرين داخل بلدة الباغوز  جميعهم من عناصر وقيادات التنظيم  كما لا يزال هناك العديد من المدنيين العالقين في البلدة دون إمكانية الوصول إليهم.

ويأتي هذا بعد التوترات التي شهدتها المنطقة في التاسع عشر من يناير الفائت، بين ميليشيا قسد وأهالي المنطقة، حيث سيطر الأهالي لعدة ساعات على الحقول.

لترسل قسد تعزيزات عسكرية وتستعيد السيطرة عليها بعد اشتباكات، أسفرت عن جرح عدد من المدنيين، انتهت باجتماع بين وجهاء المنطقة مع قياديين وممثليين عن التحالف.

يبدو أنَّ الاجتماع الأخير نتج عن تسليم ميليشيا قسد، الحقول النفطية، لمجلس ديرالزور بضغط من التحالف الدولي.

فيما تواردت أنباء عن تسليم مندوبين من كل عشيرة، أحد الآبار النفطية.