احصائيات

إحصائيات رسمية صادمة حول انتشار ظاهرة إدمان المخدرات في مناطق النظام

كشفت تقارير وتصريحات رسمية صادرة من مسؤولين بـ”النظام السوري  عن انتشار ظاهرة الإدمان على المخدرات في المناطق الخاضعة لسيطرته.

وذكرت مديرة مشفى ابن رشد للأمراض النفسية وعلاج الإدمان، الدكتورة أمل شكّو، في تصريحاتٍ نقلتها صحيفة “الوطن” التابعة للنظام: “أن 6939 مريضًا راجعوا العيادات الخارجية خلال عام 2018، قُبِل منهم 456 مريضًا لتقييم وضعهم ومدى حاجتهم للعلاج الذي يقدمه المشفى بشكلٍ مجانيّ”.

حيث أشارت مديرة مشفى “ابن رشد” الواقعة في العاصمة “دمشق” إلى “انتشار ظاهرة الإدمان بين فئة الشباب والمراهقين  وتدني سني التعاطي كأحد نتائج الحرب وما تركته من أثار سلبية نفسية وصحية على أبناء الجيل من كلا الجنسين  مما أدى للجوئهم إلى مسكنات الألم المركزي لدرجة الإدمان أو إلى مواد الإدمان الأخرى من حشيش وهيروين وكبتاغون وغيرها من المخدرات”.

ونوّهت “أمل” إلى أنه بعد تقديم مشفى “ابن رشد” للعلاج ومدته أسبوعان  هناك مرحلة تأهيل مدتها شهران بظروف معينة ومراكز مخصصة غير موجودة نهائيًّا في سوريا وبينت أنه في غياب هذه المرحلة هناك فجوة في طريق شفائهم  وبالتالي التسبب بعودة بعضهم إلى التعاطي بعد انتهاء مرحلة العلاج في المشفى.

ومن جانبها  أكدت رئيسة دائرة المخدرات في وزارة الصحة التابعة للنظام  الدكتورة ماجدة الحمصي  أن نسبة انتشار ظاهرة التعاطي بين المراهقين وطلاب الجامعات قد ارتفعت بسبب الحرب ومخلفاتها.

والجدير بالذكر  أن الانحطاط الأخلاقي وتفشي تجارة وتعاطي المخدرات من الشبيحة والميليشيات الموالية لـ للنظام ساعدت على انتشار هذه الظاهرة في مناطق سيطرته؛ والتي بدورها أثَّرت على جيل كامل  ومن الممكن أن تزداد هذه الحالات في حال استمرار النظام في السلطة.