احصائيات

وفاة 15 طفلًا نازحًا فى سوريا جراء البرد القارس

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، اليوم الثلاثاء، عن أرقامٍ صادمة للأطفال الذين فارقوا الحياة في سوريا، خلال شهر؛ جراء البرد القارس والنقص فى الرعاية الصحية.

وقال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في بيانٍ: “تتسبب درجات الحرارة المتجمدة والظروف المعيشية القاسية في الركبان بتعريض حياة الأطفال للخطر بشكلٍ متزايد”.

وأضاف أنه: “خلال شهر واحد فقط، لاقى ما لا يقل عن 8 أطفال حتفهم، معظمهم عمره دون الأربعة أشهر، وكان عمر أصغرهم ساعة واحدة فقط، بينما لاقى 7 آخرون حتفهم خلال الرحلة الشاقة بعد الفرار من منطقة هجين.

وحذرت “يونيسف” من تعرّض حياة الأطفال للخطر؛ جراء نقص الرعاية الصحية وعدم توافر الرعاية الصحية والحماية والمأوى، حسبما أفاد راديو “مونت كارلو”.

ودعت المنظمة الأممية، كافة أطراف النزاع إلى توفير ممر آمنن وتسهيل إيصال المساعدات الطبية المنقذة للحياة إلى الأطفال.

وأظهرت مقاطع فيديو، انتشرت مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، طرقًا مغمورة بالمياه في مخيمات النازحين في شمال إدلب؛ نتيجة العواصف الرعدية التي تضرب المنطقة، وسط استياء من عدم الاكتراث بالمأساة وتحول ضحايا الوضع الإنساني إلى مجرد أرقام.